Skip Ribbon Commands
Skip to main content
 
 

​لغة وأدب/

وأ​تيت يا رمضان


هند حامد النزاري

المملكة العربية السعودية- المدينة المنورة


وأتيت تهدي الفجر للفجر


وأتيت والآفاق أفئدة


فكأنهـــا ورؤاك غايتهـــا


وكأنها مذ ودعتك هنا


فمحت حساب الوقت وامتثلت


آنستنا يا واحة ورفت


وحرائـق الأرزاء تــكـنـفـنا


تغفو الأماني في محاجرنا


عام أضيف إلى هزائمنا


كم شُرِّبَتْ بالصبر ريشته


لما رآنا نحتسي دمنا


جسدا تنازع حارَ ساجدُنا


رمضان دع ما قلت إن يدي


فاستقبلتك مواجعي هربا


واشفع لحرف ظامئ لهف


يا قادما ما زال مرتحلا


هيا املأ الآفاق مرحمة


وابذل لنا الأطياب نرقبها


إنا إلى رياك في شغف


ولأنــــــــــــــــــت والأرواح مــــــــلـــــــــــحمة


رمضان شكرا أن رجعت على


شكرا لأنك ما برمت بنا


شكرا لمن أهداك أمتنا


بر كريم البذل بلغنا


رمضان يا زمنا يطير بنا


يزجي السلام إلى عوالمنا


يا روضة القرآن كم أمل


يا منبع الخيرات يا سكن


عد ثم عد فالعمر يسرقنا


واعبر بنا وارأف بغربتنا


وتبث روح الخير في الخير


مرهونة بمنازل البدر


جمعت خيوط العام في شهر


قد أومأت للشمس بالأمر


ترنو إلى أيامك الزهر


وجحيمنا في الأرض يستشري


والموت عبر عروقنا يسري


لتفيق من عسر على عسر


أواه يا رمضان لو تدري


كي تمزج الآلام بالحبر


ونصد نار الغدر بالغدر


يدعو لأيِّ يديه بالنصر


نزفت مداد الحزن من صدري


لحماك فاقبل سيدي عذري


في حالك الأيام للفجر


شتان بين الوصل والهجر


وابسط يديك بوارف البشر


إنا نروم مضاعف الأجر


وإلى الندى والعتق والطهر


أزلية كالأرض والقطر


ما كان واستعصمت بالصبر


وجنوحنا في السر والجهر


وهو الحقيق بأعظم الشكر


شهرا يغير حسبة الدهر


للأفق من عشر إلى عشر


متهاديا في ليلة القدر


أحييته في خشعة الوتر


الأرواح يا بوابة الذكر


وشموسنا لمغيبها تجري


ثقلت علينا وطأة الوزر